الأَخلاق في القرآن (معارف القرآن 7)ج2

يمثل هذا الكتاب القسم السابع من مجموعة دروس التفسير الموضوعي للقرآن الكريم، وتم تحقيقها في ثلاثة مجلّدات بقلم حجة الإِسلام محمد حسين اسكندري. وطبعتها دار النشر التابعة لمؤسسة الإِمام الخُميني(قدس سره) للتعليم والبحوث في ربيع عام 137٦هـ.ش (1٤18هـ/1997م) في ٥000 نسخة.

وكما ذكرنا سابقاً فان مباحث القسم السادس تُعنى بمعرفة القرآن. وثبت هناك أن أسمى هدف للقرآن الكريم هو التزكية والرقي الأَخلاقي للإنسان. وقد عُرض هذا الأمر في هذا الباب بمزيد من التفصيل.

عرضَ الأُستاذ في المباحث الأَخلاقية للقرآن أيضاً فكرةً جديدةً للتصنيف الموضوعي للآيات. وعلى هذا الأساس، فبعد طرح المباحث التمهيدية والفلسفية في باب الأَخلاق، أخضع للبحث الأَخلاق الإنسانية التي يصبو إليها القرآن، في ثلاثة أبواب: الأَخلاق الإلهية، والأَخلاق الفردية، والأَخلاق الاجتماعية. وعلى هذا المنوال دُوَّن مجموع مباحث الأَخلاق في القرآن في أربعة أبواب: يتناول الباب الأَوّل مفاهيم الأَخلاق ونظرة عامة عنها ـ وهي المباحث التمهيدية ـ ويُعنى الباب الثاني بالأَخلاق الإلهية[1]. ويتحدّث الباب الثالث عن الأَخلاق الفردية وقد تضمّنه المجلد الثاني. وأما الباب الرابع فهو عن الأَخلاق الاجتماعية وقد تضمّنه المجلّد الثالث من هذا الكتاب.

طُرِحت في باب المفاهيم والنظرة العامة المباحث التالية: الأُصول الموضوعة في علم الأَخلاق (وهي أُصول مثل الاختيار، وقابلية الإنسان للتأثر بالمؤثرات المختلفة)، وخصائص المفاهيم الأَخلاقية، والمفاهيم الأَخلاقية العامّة في القرآن الكريم؛ وتفاوت النظام الأَخلاقي في الإِسلام عن النُظم الأَخلاقية الأُخرى، وأساس القيمة الأَخلاقية في الإسلام، والعوامل العامّة للسقوط (كهوى النفس والدنيا والشيطان).

وطُرحت في باب الأخلاق الإلهية مباحث جذّابة وذات تأثير فاعل حول علاقة الإنسان بربّه، وقيمة معرفة الله والسبيل إلى تحصيلها، وموانع المعرفة (النـزعة الحسيّة، التقليد، التعويل على الظن، التعلّق المفرط بالمادّيات)، والانعكاسات النفسية والسلوكية لمعرفة الله.

وتضمّن باب الأَخلاق الفردية (المجلد الثاني من الكتاب) مباحث قيّمة إضافة إلى آراء بديعة:

معنى علاقة الإنسان بذاته: في هذا الباب يبدأ الأُستاذ بدراسة ونقد آراء المفكّرين المسلمين في هذا المجال، نذكر منها على سبيل المثال الآراء التي تعرّف هذه العلاقة بـ"علاقة الروح بالبدن" أو "علاقة الأنا السُفلية بالأنا العِلوية" أو "علاقة الأنا الفردية بالأنا الاجتماعية" ثم يعرض رأيه الذي يعتبر فكرة جديدة. ويرى الأُستاذ أن المراد من علاقة الإنسان بذاته هي علاقة شؤون وأبعاد النفس الإنسانية مع بعضها الآخر.

الميول الأساسية للنفس البشرية: بما ان المفكّرين المسلمين وغير المسلمين لم يبتّوا بآراء قطعية في هذا المضمار، فقد طرح الأُستاذ فكرة مبتكرة شبّه فيها النفس بهرم ذي ثلاثة جوانب، وهذه الجوانب الثلاثة هي: جانب الوعي والمعرفة، وجانب القدرة والاستطاعة (الإِرادة)، وجانب المحبّة (على الأقل حب الذات). ومن المحتمل طبعاً أن تكشف لاحقاً جوانب أُخرى تُضاف إلى هذه الجوانب الثلاثة. ولكل واحد من هذه الجوانب الثلاثة ارتباط أو نسبة مع النفس الإنسانية وكذلك مع الله تعالى؛ أي انّها تنطوي على حالة انجذاب النفس إلى مبدأ الوجود، وهو ما يمكن إدراكه بشكل افضل في حالة تكامل النفس. ولهذه الجوانب الثلاثة تأثير وتأثّر متبادل فيما بينها.

أما قسم الأَخلاق الاجتماعية (أي المجلّد الثالث من الكتاب) فانَّ أهمّ البحوث التي وردت فيه هي كالآتي:

نظرة عامة حول البحث: رأي القرآن في الاتجاه الاجتماعي والاتجاه النافر من المجتمع.

معايير عامّة في الأَخلاق الاجتماعية: أهمّ هذه المعايير عبارة عما يلي: العدل، الإحسان، تقدّم المصالح المعنوية على المنفعة المادّية.

الأُسرة: علاقة الإنسان مع زوجه وأولاده وأعضاء اسرته.

المجتمع: يناقش هذا البحث مفهوم الولاية من منظور القرآن، والمصاديق الممنوعة للولاية من وجهة نظر القرآن، النبي ابراهيم(عليه السلام) باعتباره مثالاً حسناً للولاية في الرؤية القرآنية.

العدالة والظلم: تُذكر في هذا الباب نظريات الحقوق الطبيعية والعقد الاجتماعي في باب العدالة والظلم، وعرض وإِثبات نظرية القرآن الكريم في هذا المجال.

بحوث في باب الإصلاح والإفساد: المعنى والغاية المقصودة من الإصلاحات في القرآن.

آداب المعاشرة الاجتماعية في القرآن

بحث في الأَخلاق الدوليّة: ويضم موضوعات من قبيل الإحسان إلى غير المحارب، وحق الدفاع عن الذات الفرديّة والدينيّة ، والجهاد الإبتدائي وشروطه وأهدافه، مع معالجة الشبهات المطروحة في هذا المجال والرد عليها.

من جملة خصائص هذا الكتاب انه يؤكد على الأدلّة التي يتّفق عليها كلا الفريقين (الشيعة والسنّة)، ويثبت اطروحاته بهذه الأدلّة المشتركة والمقبولة عند جميع المسلمين.


[1] ـ هذان البابان تضمّنهما المجلّد الأَوّل من هذا الكتاب.

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org