شرح جزء الأول من الأسفار الأربعة(ج1)

يضم هذا الكتاب مجموعة دروس للأُستاذ تَمّ تحقيها وتدوينها بقلم حجة الإِسلام والمسلمين محمد تقي سبحاني، وتكفّل بمهمّة تنقيح مضامينها السيد عبد الرسول عبوديت.

طبعت دار النشر التابعة لمؤسسة الإِمام الخُميني(قدس سره) للتعليم والبحوث هذا الكتاب في شتاء عام 1380هـ.ش (1٤22هـ/2001م) بعدد 2000 نسخة.

الأسفار الأربعة، تأليف صدر المتألهين الشيرازي. وقد أضحى هذا الكتاب بعد وفاته بفترة وجيزة الكتاب الدراسي في مجال الفلسفة في الحوزات العلمية. وكتبت حتى الآن شروح وتعليقات عديدة على هذا الكتاب. عرض الشُرّاح الأقدم آثارهم بشكل مكتوب، وأما الشروح الجديدة فجاءت عادة على شكل دروس شفوية ألقاها مدرّسو الأسفار، ثم أُفرغت لاحقاً من أشرطة التسجيل وطبعت بعد إجراء قليل من التنقيح عليها، أو بعد التحقيق والتدوين أحياناً.

وصف فضيلة السيد عبد الرسول عبوديت، في مقدّمة الكتاب، شرح الأُستاذ كما يلي:

دَرّسَ الأُستاذ مصباح ـ الذي كان قد دَرَسَ بدوره الأسفار على يد استاذ الفلسفة البارع العلاّمة الطباطبائي(قدس سره) ـ في السنوات الأَخيرة المجلّدات: الأَوّل، والثاني، والثالث، والثامن، وقسماً من المجلّد التاسع من الأسفار، لحشد من الطلاب.

درّس ابتداءً فلسفتنا، ثم دروس في الفلسفة وبعدها درّس دورتين من نهاية الحكمة. وفي سياق تدريسه نهاية الحكمة، ومن خلال التتبع في الآثار الفلسفية المشهورة ككتب ابن سينا، وبهمنيار وشيخ الاشراق والإِمام الرازي والخواجة نصير الدين الطوسي وأبي البركات البغدادي والميرداماد وصدر المتألهين والحاج الملا هادي السبزواري، وبعض ما كتب عليها من الشروح والتعليقات، وفي أعقاب بحوث جَمّة أجراها في هذا المضمار، حرّر كتابه القيّم تعليقة على نهاية الحكمة. وبعد الانتهاء من تدريس وتأليف هذا الكتاب، درّس دورة من برهان الشفاء، ودورة من إلهيّات الشفاء لابن سينا، والأسفار. ويمكن للقارئ، بعد الاطلاع على هذه السلسلة الممتدة من الدراسة والتتبع والتحقيق والتدريس، التي انتهت في ختام الأمر بتدريس الأسفار، أن يتصور مدى دقّة نظره ورصانة نقده، وما يمكن ان يتضمّنه هذا الشرح الحالي من خصائص. ويمكن القول بإيجاز بأنه شرح ناضح ودقيق ووجيز، وفي بعض الحالات مصحوب بالنقد. ونشير في هذا السياق إلى أنَّ التعليقات المكتوبة باللغة العربية على متن الأسفار في الهامش، تعودة للأُستاذ.

يضم هذا الشرح المتن العربي لكتاب الأسفار أيضاً، وجاءت شروح الأُستاذ بلغة فارسية سلسلة في ختام عبارات متن الأسفار، حيث شُرحت بتمعّن المواضيع الغامضة والدقيقة من المتن ببيان بليغ وواضح.

طبع حتى الآن الجزء الأَوّل من شرح المجلّد الأَوّل من الأسفار فقط، وهو يضم القسم الأَوّل منه حتى نهاية الفصل الثالث من "المرحلة الأُولى ـ المنهج الثاني".

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org