شرح نهاية الحكمة

تم حتى الآن تحقيق وتدوين مجلّدين من هذا الكتاب بقلم السيد عبد الرسول عبوديت، وطبع في عام 137٦هـ.ش (1٤18هـ/1997م) في 3000 نسخة من قبل دار النشر التابعة لمؤسسة الإمام الخُمَيني(قدس سره) للتعليم والبحوث.

المحور الأساسي لهذا الكتاب هو كتاب نهاية الحكمةللمرحوم العلاّمة السيد محمد حسين الطباطبائي. ومنهج الأُستاذ مصباح في شرح هذا الكتاب هو أن يقتطف ابتداءً نصاً من كتاب نهاية الحكمة ويبيّنه بشكل كامل، وينقده حيثما دعت الحاجة إلى ذلك، ويطرح في الختام ما اختاره من رأيه. ولهذا النمط من التدريس تأثير مهم في تنمية فكر الطالب واستقلالية رأيه. جاءت مواضيع هذين المجلّدين من بداية إلى نهاية الفصل الثامن من المرحلة الرابعة من كتاب نهاية الحكمة.

تجدر الإشارة إلى أنَّ الأُستاذ كان يلقي هذه المحاضرات على الطلبة الذين كانت لديهم معرفة بمقدّمات الفلسفة، ودرسوا كتابي بداية الحكمة وفلسفتنا على يد أساتذة آخرين، ودَرَسوا المواد الدراسية من كتاب المنهج الجديد في تعليم الفلسفة ـ الذي لم يكن قد دُوَّن بعد في تلك الأيام ـ على يده. وهذا يعني انهم كانوا على معرفة كافية بالفلسفة وأنواع إستدلالاتها من جهة، وطريقة الأُستاذ واسلوبه التدريسي وانتقاداته ودقّته. وعلى هذا الأساس لم تشرح بعض مواضيعه بشكل موسّع، بل حتّى اكتُفي في بعض الأحيان بالإشارة إليها فقط. وعلى صعيد آخر لا يمكن افتراض ان مستوى معلومات قُرّاء الكتاب يتساوى مع مستوى معرفة مستمعي الدرس. ولهذا السبب لا ينبغي التواني عند تدوين أي كتاب، عن توضيح بعض الأُمور المجملة أو شرح المقدّمات الضرورية. وانطلاقاً من ذلك أضاف الباحث الكريم، السيد عبوديّت عند تدوين هذا الأثر، مواضيع أُخرى تحت إشراف الأُستاذ نفسه، مما استقاه من سائر كتب الأُستاذ، و مواضيع أُخرى أيضاً استقاها من كتب المرحوم الشهيد المطهّري.

أصبح هذا الكتاب ـ بفضل إضافات فضيلة السيد عبوديت ـ واضحاً وسلساً جداً، وهو يساعد القارئ على فهم الموضوعات الفلسفية. يمثل كتاب نهاية الحكمة في الواقع خلاصة لفلسفة الملاّ صدرا، وقد دوّنه العلاّمة الجليل السيد محمد حسين الطباطبائي(قدس سره)، وأضاف طبعاً في بعض المواطن آراءً جديدة من عنده إلى أفكار الملاّ صدرا. يوفر هذا الكتاب للراغبين مقدمات الغور والتعمّق في الأسفار الاربعة للملاّ صدرا.

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org