آیة الله مصباح الیزدیّ: الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر بمرتبته العملیّة وعبر فرض القوّة هو من واجب قوّات الشرطة

قال العلامة مصباح الیزدیّ: المرتبة العلمیّة للأمر بالمعروف والنهی عن المنكر هی من واجب علماء الدین، أی على علماء الدین أن یأمروا بالمعروف وینهوا عن المنكر من خلال التوعیة باُسلوب الخطابة وتألیف الكتب وكتابة المقالات، أمّا الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر بمرتبته العملیّة وباستخدام القوّة فهو من وظائف قوّات الشرطة.

حسب تقریر الموقع الإعلامیّ لآثار سماحة آیة الله مصباح الیزدیّ، فقد أكّد رئیس مؤسّسة الإمام الخمینیّ (ره) للتعلیم والأبحاث فی قمّ المقدّسة فی لقائه بجمع من القیادات فی قوّات الشرطة على ضرورة استغلال الفرص وقال: قد تسنح فی برهة من تاریخ الاُمّة ظروف معیّنة إذا تمّ استغلالها فستفوق قیمة ذلك ما یُنجز خلال بضعة قرون.
وقال سماحته: الحدث الذی حدث فی تاریخ امّتنا لیس له نظیر بعد زمان النبیّ الأكرم (صلّى الله علیه وآله) والأئمّة الأطهار (صلوات الله علیهم أجمعین)، لكنّ مواكبتنا لأحداث الثورة یجعلنا غیر مدركین لقیمتها وغیر مطّلعین على مدى ما كان وما سیكون لها من آثار وبركات على التاریخ وفی المستقبل.
وتابع قائلاً: الأعداء الحاقدون یتربّصون بشعبنا المسلم الدوائر لسرقة جوهر الثورة الإسلامیّة، ولن یألوا جهداً فی هذا السبیل. إذن فالواجب الأوّل الذی یقع على عاتقنا هو حفظ هذه الثورة الإسلامیّة.
وقال عضو مجلس خبراء القیادة مشیراً إلى آیات من الذكر الحكیم: عندما تعرّض المسلمون الأوائل فی مكّة إلى أذى المشركین ومضایقتهم لم یصدر لهم الأمر بالجهاد والدفاع عن أنفسهم، لكنّ هذا الإذن قد صدر بعد الهجرة إلى المدینة وتأسیس الحكومة الإسلامیّة، بالضبط كما اُمر المسلمون بعد الخلاص من أسر المستكبرین واستعبادهم وتشكیلهم للحكومة أن یقیموا الصلاة، ویؤتوا الزكاة، ویعینوا الفقراء، ویأمروا بالمعروف وینهوا عن المنكر.
وعبر توجّه اُستاذ الأخلاق فی الحوزة العلمیّة بالشكر إلى مسؤولی هیئة إقامة الصلاة قال سماحته: بعد انتصار الثورة الإسلامیّة ولله الحمد بُذلت جهود جبّارة على صعید أوّل أمرین، لاسیّما الصلاة، وتمّ وضع منهجیّة جیّدة لذلك، كما أنّ تجاوب أفراد الشعب المسلم فی هذا المجال كان فی الحدّ المطلوب.
وقد أعرب سماحته عن أسفه لعدم الاهتمام اللازم بقضیّة الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر وقال: ممّا یؤسف له أنّ حدود الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فی مجتمعنا لا زالت غیر واضحة، لكن ممّا لا شكّ فیه أنّ جانباً من هذه المهمّة یقع على كاهل قوّات الشرطة، وذلك فی الحالات التی یستلزم الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فیها فرض القوّة. بمعنى أنّه لیس بمقدور جمیع أفراد الشعب أن یأمروا بالمعروف وینهوا عن المنكر فی جمیع الموارد ولو باستخدام القوّة والعنف، بل لابدّ لقوّات الشرطة بعنوان كونها ضابطاً قضائیّاً من التدخّل فی مثل هذه المواطن.
وتابع العلامة مصباح الیزدیّ القول: إنّ واجب علماء الدین هو الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فی مرتبته العلمیّة، أی على علماء الدین أن یأمروا بالمعروف وینهوا عن المنكر من خلال التوعیة باُسلوب الخطابة وتألیف الكتب وكتابة المقالات، أمّا الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فی مرتبته العملیّة وباستخدام القوّة فهو من وظائف قوّات الشرطة.
وأضاف رئیس مؤسّسة الإمام الخمینیّ (ره) للتعلیم والأبحاث قائلاً: إذا تمّ إحیاء هذه الامور؛ أی إقامة الصلاة، وإیتاء الزكاة، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنكر، فلا ینبغی الخوف من أحد أبداً، ذلك أنّ الله تبارك وتعالى قد وعد بالنصرة. لكن علینا أن نؤدّی تكلیفنا على أتمّ وجه كی نكون أهلاً للنصرة الإلهیّة.
ولدى استعراض العلامة مصباح الیزدیّ لقصص الأنبیاء فی القرآن الكریم والأمر الإلهیّ لنبیّنا الكریم (صلّى الله علیه وآله) بخصوص اتّباعهم قال سماحته: لم ینْهَ الله عزّ وجلّ رسول الله (صلّى الله علیه وآله) عن اتّباع أیّ واحد من أنبیاء السلف إلاّ نبیّ الله یونس (على نبیّنا وآله وعلیه السلام)، ذلك أنّ یونس (علیه السلام) كان قد ترك قومه عند مشاهدته طلائع العذاب علیهم، أمّا الله فقد كان یحبّ أن یبقى فی قومه یحذّرهم ویدعوهم حتّى فی لحظات نزول العذاب، وهذا یدلّ على مدى أهمّیة الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فی كلّ حال.
وأشار رئیس مؤسّسة الإمام الخمینیّ (ره) للتعلیم والأبحاث فی أثناء حدیثه إلى معنى الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر وقال: الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر لا یعنی الانتقام من الشخص المذنب، بل یتحتّم على الشخص الذی یَهُمّ بالقیام بهذه الفریضة أن یتعامل مع المأمور أو المنهی كما یتعامل الأب الشفیق والأم الحنون مع ولدهما إذا أردا ردعه عن عملٍ ما خشیةً علیه من عواقبه الوخیمة، فحتّى لو عَبَسا بوجهه یكون عبوسهما عملاً تكتیكیّاً ولیس بدافع الانتقام، وهذا یعنی أن یؤدّی المرء تكلیفه عبر السیطرة والتسلّط.
واستطرد اُستاذ الأخلاق فی الحوزة العلمیّة قائلاً: بالنظر لما یشیع الیوم من مفاسد، والأموال الطائلة التی یبذلها الأعداء لاستدراج شبابنا الطاهر وخداعهم، فانّ علینا أن نرعى شبابنا بإحساس بالمسؤولیة.
 

آخرین محتوای سایت

آفت‌های آرمان‌خواهی
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم الْحَمْدُللهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلامُ...
آفت‌های آرمان‌خواهی
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم الْحَمْدُللهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلامُ...
ضرورت و چگونگي شناخت اصلح
بسم الله الرحمن الرحیم نقش شناخت موقعيت در انتخاب و تصمیم‌گیری افراد تصمیم‌گیری‌های انسان در...
نسخه دوم نرم‌افزار «مشكات» منتشر شد
به گزارش پایگاه اطلاع‌رسانی آثار آیت‌الله مصباح یزدی به منظور فراهم کردن زمینه دسترسی بیشتر...
ريشه هاي عدم بصيرت
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِین وَصَلَّی اللهُ عَلَی...
ايمان به خدا؛ اولين شرط تداوم امدادهاي الهي
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم بیانات حضرت آیت‌الله مصباح(ره) در جمع گروهي از دانشجويان...
اصلح در نظام اسلامی
برای‌خواندن‌گزارش‌خبری‌این‌جلسه‌این‌جاراکلیک‌کنید!
دین‌داری؛ مهم‌ترین ویژگی انسان کامل
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم الْحَمْدُللهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ وَالصَّلَوةُ وَالسَّلامُ...