آیة الله مصباح الیزدی: التعاطی مع الفلسفة بتعصّب بعید عن ثقافة القرآن الكریم وسیرة أهل البیت (علیهم السلام)

قال العلاّمة مصباح الیزدی: أفضل اُسوة فی التعامل مع الفلسفة یقدّمها لنا القرآن الكریم وأهل البیت (علیهم السلام) وإنّ التعاطی مع هذا العلم بتعصّب بعید كلّ البعد عن ثقافة القرآن الكریم وسیرة أهل البیت (صلوات الله علیهم أجمعین)؛ ومن ناحیة اُخرى فلا ینبغی النظر إلى الفلسفة وكأنّ نتائجها وحی مُنزَل لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه؛ بل یتعیّن التعامل معها برؤیة منطقیّة.

حسب تقریر الموقع الإعلامیّ لمركز آثار سماحة آیة الله مصباح الیزدی ففی لقاء لسماحته مع الهیئة الرئاسیّة لمجمع الحكمة الإسلامیّة فی تاریخ 28 حزیران 2012م والذی جرى فی صالون تشریفات مؤسّسة الإمام الخمینیّ (ره) للتعلیم والأبحاث وبعد شكره لله عزّ وجلّ على ما منّ به من نعم فردیّة واجتماعیّة لا تُحصى ولا تُعدّ قال سماحته: مضافاً إلى الشكر اللسانیّ فإنّه یتحتّم علینا شكر هذه النعم عملیّاً والسعی فی سبیل إكمالها ونشرها.
وفی معرض إشارة العلاّمة مصباح الیزدی إلى أنّ مسألة الفلسفة منذ قدیم الزمان كانت – بشكل أو بآخر - مثاراً للجدل فی عالم الإسلام والتشیّع، أضاف سماحته: هناك أسئلة تُطرح فی مجال مناقشة مكانة الفلسفة منها: لماذا امتازات الفلسفة بهذه المیزة؟ كما یتعیّن تقصّی الأسباب الدافعة إلى حصول مثل هذا السوء فی الفهم، وما الذی یتحتّم صنعه فی هذا الصدد من أجل العودة بالفلسفة إلى منزلتها الأساسیّة؟
السؤال الثانی الذی طرحه فی هذا الباب هو: ما مقدار دور الفلسفة فی تكامل الإنسان ومعرفته بالطریق وسعیه لطیّه، وإلى أیّ مدىً یُعدّ تناول هذا الموضوع ضروریّاً؟
وأردف سماحته قائلاً: الموضوع الآخر الذی یستحقّ المناقشة فی هذا المجال هو ماهیّة العلاقة بین الفلسفة وباقی العلوم الإنسانیّة؟ وإلى أیّ مدى تستطیع الفلسفة الإسهام فی أسلمة العلوم الإنسانیّة؟
وتابع العلاّمة مصباح الیزدی قائلاً: إذا كان لابدّ من نهوض الفلسفة بدور فی مواجهة العلوم الإنسانیّة الموجودة حالیّاً ووضع الاُسس للعلوم الإنسانیّة المطلوبة، فهل إنّ الفلسفة المعاصرة كافیة لهذا الغرض، أم إنّ من الضروریّ إیجادَ تحوّل وتكامل فی علم الفلسفة نفسه؟
وأكّد آیة الله مصباح الیزدی قائلاً: لابدّ من إخضاع هذه المسائل لبحث جادّ ودراسة دقیقة وإیجاد الحلول المناسبة لها. كما ویتعیّن القیام ببحث علمیّ متبحّر بعید عن التعصّب بخصوصها كی تتمكّن الفلسفة من النهوض بدورها فی الدفاع عن المعارف الإسلامیّة، ورفع الشبهات، والعمل على وضع الاسس لعلوم إنسانیّة إسلامیّة.
وذكر سماحته قائلا: إنّ الفلسفة الإسلامیة – بكل ما فیها من نزعات مختلفة وجهود جبارة بذلها كبار العلماء فی سبیلها – تمتلك قابلیة الإجابة على كل هذه الأسئلة، بشرط إخضاعها لعملیة تحوّل، وإن على مجمع الحكمة الإسلامیة بعنوان كونه المتولّی لهذا الأمر أن یبذل غایة المجهود فی هذا الطریق.
وأردف قائلاً: الغایة من إنشاء مجمع الفلسفة الإسلامیّة هی الردّ على هذه الشبهات والأسئلة، ولذا فإنّ علیه بادئ ذی بدء العمل على حلّ هذه المسائل المهمّة.
وفی سبیل الخلاص من بعض التعصّبات غیر المناسبة فیما یتعلّق بالفلسفة أشار عضو مجلس خبراء القیادة إلى الآیات القرآنیّة وسنّة أهل البیت (علیهم السلام) وقال: مضافاً إلى الآیات الفقهیّة، فإنّ القرآن الكریم یحوی آیات اُخرى كثیرة تدخل بشكل من الأشكال فی نطاق الفلسفة. وكما أنّ جمیع حوزاتنا العلمیّة قد اُقیمت على أساس تلك الآیات الفقهیّة، فإنّ علینا النظر إلى الآیات الفلسفیّة نظرة بعیدة عن التعصّب وتشیید بنیاننا الفكریّ والعقائدیّ وفقاً لهذه الاُصول والمبادئ العقلیّة.
وقال سماحته: إنّ الإفادة من الأدلّة والبراهین العقلیّة فی الإجابة على الأسئلة أمر یشاهد بكثرة فی سیرة أهل البیت (صلوات الله علیهم أجمعین)، فقد كانوا یدخلون فی مناظرات مختلفة من دون التطرّق إلى التعبّدیات بل یتعاملون مع الطرف المخالف بالدلیل والمنطق.
وأضاف سماحته قائلاً: أفضل اُسوة فی التعامل مع الفلسفة یقدّمها لنا القرآن الكریم وأهل البیت (علیهم السلام) وإنّ التعاطی مع هذا العلم بتعصّب بعید كلّ البعد عن ثقافة القرآن الكریم وسیرة أهل البیت (صلوات الله علیهم أجمعین)؛ ومن ناحیة اُخرى فلا ینبغی النظر إلى الفلسفة وكأنّ نتائجها وحی مُنزَل لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه؛ بل یتعیّن التعامل معها برؤیة منطقیّة.
وذكر آیة الله مصباح الیزدی: لولا جهود العلاّمة الطباطبائیّ والشهید المطهّری (رحمة الله علیهما) لظلّت الفلسفة فی مكانتها الابتدائیّة ولما استطاعت لعب دور فی الثقافة الإسلامیّة، ولما امتلكت – من ناحیة اُخرى – أجوبة لمواجهة الشبهات المبثوثة من الداخل والخارج وتفنیدها.
وقال سماحته: علینا الإنصات برؤیة منطقیّة لما یطرحه الغرب من مباحث وشبهات وإخضاعها للنقد والمناقشة عبر نظرة علمیّة معمّقة كی نُسهم یوماً بعد یوم فی النهوض بمستوى الفلسفة واتّساعها لتعود لاحتلال مكانتها الحقیقیّة.

آخرین محتوای سایت

تزريق واکسن کووید ۱۹ به آیت‌الله مصباح يزدي ـ‌قدس‌سره‌ـ تکذیب می‌شود
طي روزهاي گذشته پخش شدن تصويري ساختگي از کانال رسمی آیت‌الله مصباح یزدی ـ‌طاب‌ثراه‌ـ در فضاي مجازي...
Traffic light (will)
  In the Name of Allah, the Beneficent the Most Merciful   I bear witness that there...
Traffic light (will)
  In the Name of Allah, the Beneficent the Most Merciful   I bear witness that there...
چراغ راه (وصیت‌نامه)
وصیت‌نامه‌ی حضرت علامه آیت الله محمد تقی مصباح یزدی (قدس سره)   بسم الله الرحمن الرحیم...
مجلس ترحیم، حرم مطهر کریمه اهل‌بیت‌سلام‌الله‌علیها
برگزاری مجلس ترحیم حضرت آیت الله مصباح یزدی (قدس سره)  از سوی دفتر مقام معظم رهبری‌(دامت‌...
مجلس ترحیم؛ امشب، حرم مطهر، شبستان امام خمینی‌(ره)
برگزاری مجلس ترحیم حضرت آیت الله مصباح یزدی (قدس سره)  از سوی دفتر مقام معظم رهبری‌(دامت‌...
مراسم وداع و تشییع پیکر
مراسم وداع و تشییع پیکر توسط مردم شریف شهر مقدس قم