الإمام الخميني

من كلام الامام الخميني (قد‏‎س الله نفسه الزكية)على لسان آية الله مسعودي الخميني:

 "الشيخ مصباح ذوالشهادتين."

 


قائد الثورة الإسلامية

آية الله الشيخ مصباح يزدي على لسان قائد الثورة الاسلامية آيةلله السيدعلي الخامنئي (دام ظله)؛

 «اني أعرف سماحة الشيخ مصباح منذ اربعين سنة تقريباً و اوده باعتباره فقيهاً، فيلسوفاً، متفكراً و صاحب نظر في المسائل الاسلامية.»

 «الجيل الحاضر ان لم يوفقه الله سبحانه و تعالى للاستفادة من شخصيات كبيرة أمثال العلامة الطباطبائي و الشهيد مطهري فقد ملىء الفراغ في هذا العصر - برعاية الله - من قبل شخصية عزيزة و جليلة (آية الله مصباح اليزدي).

 «اشكر الله سبحانه و تعالى و احمده على ان جيل الشباب فى جميع انحاء البلاد (الجمهورية الاسلامية الايرانية) يكنّون لآية الله مصباح حباً شديداً و تقديراً كبيراً.»

من كلمات السيد القائد "آية الله العظمى الخامنئي " حفظه الله والتي قالها مخاطباً مجموعة من البراعم واليافعين من حافظي القرآن الكريم وذلك في الخامس من شهر ربيع الثاني 1422 هجري قمري:

 "باعتقادي ان من الأمور التي لها أثر بالغ في هذه الجانب - درك مفاهيم القرآن الكريم بافضل صورة – الاستعانة والاستفادة من مؤلفات الشهيد المطهري ونتاج اساطين العلم المعاصرين من امثال آية الله مصباح وغيره ممن لهم احاطة كاملة بأسس الفكر الاسلامي حقاً وحقيقةً. ان بامكانكم الاستفادة من هذه المصادر القيمة وكذلك يمكنكم صياغتها باسلوب سهل وبسيط".


العلامة الطباطبائي

نقل حجة الاسلام الشيخ اصغر مرواريد عن العلامة الطباطبائي (قدس سره) انه قال:

 الشيخ مصباح احد اولئك الطلبة الذين مثلهم مثل ثمره التين لا يستغني عن اي شي فيها.


الشهيد آية الله بهشتي:

صديقي العزيز والعالم المحترم... كنت أودّ لو كتبت إليك قبل هذا الحين بكثير لكنّني كنت بانتظار ساعة خلوة تتيح لي فرصة تجاذب أطراف الحديث مع سماحة الشيخ مصباح، الذي هو «مصباح الأصدقاء»، بذهن صاف إلاّ أنّني لم أظفر من تلك الساعات إلاّ بالقليل.

أصحاب الإمام برواية وثائق السافاك، ج2، ص422.


 «قامت الحوزة العلمية بقم إلى جانب (الإمام) الخميني بتربية أشخاص من أمثال محمد حسين الطباطبائي, مرتضى المطهري و محمد تقي مصباح اليزدي، حيث قاموا بأفكارهم الفاعلة بمقارعة الصّراع الذي أثاره الغرب ضدّ الفلسفة الإسلامية. لاينبغي أساساً اعتبار هذا النشاط استراتيجية انفعالية وردّ فعل تجاه الغرب, إذ انّ مصباح قد شجّع الكثير من تلامذته للدراسة في الغرب والإهتمام بتحليل الأفكار العلمية والمنطقية كما يدرس في الغرب. كما أنّ النشاط العلمي لدى المصباح وإن ارتكز على آراء ملاصدرا، إلا انّ ذلك لايعني تلبية لنظرياته دون نقد, و خاصّة أنه يوجّه نقداً لمفهوم «الهيولى الأولى» التي يعتبرها ملا صدرا كقوة محضة للموجودات. إنه يشكك في أصل وجود قوة للوجود قبل الموجودات ذاتها, إذ لا وجود لشيء آخر غيرالموجودات. على أن مصباح يعتقد بأن الكثير من «النسب» ليست طبيعة حقيقية. فمثلاً, في نطاق الأمور العقلية يمكن إطلاق مفهوم «تحت» علىالعلاقة بين منضدة وكتاب, ولكن إطلاق هذا المفهوم الذي هو تابع لفاعل معلوم [ونتيجة للإنتزاع الذهني] لايستلزم وجود ماهية لـ«تحت» في عالم الواقع.»

 

 دائرةالمعارف الفلسفية راتلج:  تحت عنوان «الفلسفة الإسلامية الحديثة»

 

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org