السوال :

تنتشر بتفشي بين أوساط المتدينين ظاهرة سرد الروايات الشريفة لأي مورد كان، فمثلاً عندما يطلب من شخص عدم الإستماع لحديث ديني نظرا لكونه غير جاد في البحث عن الحق او ليست له رغبة في ذلك،تراه يتأذى ويسرد لك روايات شريفة مثل " ليأذن بحرب مني من آذى عبدي المؤمن"،"من أهان لي وليا فقد أرصد لمحاربتي ". ويعتبره إهانة للمؤمن .فما رأيكم في هذا السلوك؟ وهل هذه الروايات موردها هذا ؟أفيدونا وجزاكم الله خير الجزاء على جهودكم

ان الروايات الواردة عن النبي الاكرم (ص) والائمة الاطهار (ع) نور، فعلى المؤمن ان يتخذها مشعلاً لاضاءة الهداية. الامر الذي يستلزم - مع الاحتراز من التهجم واهانة المؤمنين - ترجيح معرفة الحق على مصالحنا لا أن نجعل الروايات وسائل لتبرير اعمالنا.

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org