السوال :

مقدمة: - نحن في البحرين في مرحلة انفتاح بحيث أن الكل يتحدث والكل يسمع، بينما.نحن نعيش الغالبية الاسلامية
السؤال الأول: - ماهو في نظركم البعد الذي علينا أن نتعامل ضمنه مع الشيوعيين والعلمانيين وباقي التيارات؟
السؤال الثاني: - ما هورأيكم في استضافتهم في المآتم والمساجد.؟ . . . ألا يعد ذلك تمكينا لهم في قلوب المؤمنين؟
السؤال الثالث: - ماهي مدى خطورة التيار الشيوعي والتيار الوطني؟

1- الذي ينبغي القيام به في الدرجة الأولى لمجابهة التيارات المنحرفة كالتيار الشيوعي والاشتراكي والعلماني والليبرالي والوطني وغيرهم هو النقد العلمي والإجابة على الشبهات التي ترد من قبلهم.
2- تختلف كيفية التعامل مع المنحرفين باختلاف الظروف والأشخاص. وفي جميع الأحوال لابد أن يلحظ مدى تأثر الآخرين من الشخص المنحرف - ومنهم الذي يريد هدايته - إلى جانب مصلحته الشخصية وتمهيد الأرضية لهدايته ولا تكون الآثار السلبية لهذا التعامل أكثر من المنفعة الاحتمالية له. وعلى أي حال فإن استضافتهم في المساجد يمكن أن تكون مفيدة إذا كان يرجى فيهم الخير والهداية ولكن لا ينبغي أن تحول إليهم مسئولية معينة.
3- هذان التياران يتناقضان كلاهما مع المثل والتعاليم الإسلامية؛ ولعل التيار الوطني والقومي أشد خطورة في بعض البلدان لاشتماله على الكفر الباطني ولأن الشيوعية من جهة أخرى قد فقدت مصداقيتها إلى حد كبير.

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org