السوال :

هل يجب التقليد ؟ وهل تشترط الأعلمية في المجتهد المرجع؟

الأصل العقلائي في المسائل النظرية التي غالباً ما يقع فيها الاختلاف، هو الرجوع إلى أهل الخبرة ومصداقها البارز هو الرجوع إلى وصفة الطبيب عند الحاجة. وأما إذا اختلف أهل الخبرة فإن العقل يحكم بالرجوع إلى من هو أكثر مهارة وخبرة من الباقين، وفي الأحكام الشرعية الرجوع إلى من هو أعلم وأفقه من سائر العلماء. ومن لم يفعل ذلك ولم يتمكن من الوصول إلى الواقع فهو غير معذور؛ وهذا هو معنى وجوب تقليد الأعلم.

العنوان:قم المقدسة - شارع محمد الأمين (ص) -شارع جمهوري إسلامي - مؤسسه الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحث
 البريد الأليکتروني: Info@MesbahYazdi.Org